وحدة ضمان الجودة إدارة ببا
عزيزي الزائر

مرحباً بك في منتدى وحدة ضمان الجودة بإدارة ببا

سجل معنا واثبت وجودك شارك بموضوع أو مساهمة

لا تقرأ و ترحل وإنما قل ولو كلمة لمن استفدت منه


لا تفكر في الابتكار على أنه دائما اختراق للمألوف أو اختراع فريد... بل فكر فيه على أنه تعديل بسيط في الوضع الحالي
 
موقع وحدة ضمان الجودةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دواء الجهل و سلاح الفقر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مريم يوسف محمد
العضو المميز
العضو المميز
avatar

عدد المساهمات : 132
نقاط : 231
تاريخ التسجيل : 13/11/2009
العنوان : بني سويف
الوظيفة : معلمة رياض أطفال

مُساهمةموضوع: دواء الجهل و سلاح الفقر   الأحد 27 ديسمبر 2009, 8:14 pm


العلم دواء الجهل وسلاح الفقراء

لسنا بحاجة إلى جدل لنقر أن مؤسساتنا التعليمية تعاني قصوراً في مختلف جوانب أدائها العلمي وضعفاً في علاقتها بالبيئة وعجزاً عن إشاعة المعرفة والاستنارة داخل المجتمع...

مع بداية كل عام دراسي جديد دائماً تدور أسئلة حول جدية أنظمة التعليم ومدى جدوى المؤسسات التعليمية ، ونسأل أنفسنا : متى ستؤهلنا المنظومة التعليمية للسير قدماً في مصاف التقدم والرقي والحضارة وتعود بالفائدة على المجتمع ؟ متى سيتحول التعليم من ( الكم ) إلى (الكيف) ونكتشف جوانب قصورنا ونعمل على غربلة واقعنا التعليمي؟.

إن التعليم يعد من أهم المؤشرات التي يقاس بها تقدم الأمم في العصر الحديث، وهو مطلب ضروري للمجتمعات كافة بالذات الفقيرة التي تعاني تأخراً في مجالاتها الحيوية المختلفة ، فالتعليم يعد سلاحاً لتغيير الواقع ومواجهة تحديات المستقبل ، وقد أثبتت التجارب بما لا يدع مجالاً للشك أن التقدم الحقيقي يكمن في التعليم، لهذا وظفت الكثير من الدول في أولوياتها تطوير برامجها وسياساتها التعليمية وانعكس ذلك على التحولات والتغييرات المجتمعية وخرجت من حالة التقوقع والعزلة وتخطت الزمان والمكان ووجدت الحلول لمعظم مشكلاتها وتم إعداد الإنسان القادر على التعامل مع مستجدات العصر وأرست نمط حياة مغايراً، لذلك نجد الكثير من الدول تنفق أموالاً طائلة على قطاع التعليم وتعقد عليه الآمال العريضة في دعم عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتنظر إليه على كونه استثماراً مستقبلياً بحاجة ماسة لعائداته المباشرة وغير المباشرة على مستوى الفرد والمجتمع .

أما في مجتمعنا بعد أن فاتنا الكثير ومكثنا عقوداً طويلة في واد والعلم في واد آخر ما نزال لا نؤمن بقيمة العلم في بناء الإنسان ومكانته في نهضة وتقدم الشعوب ، وتشهد مدارسنا حالات عديدة ومتكررة من التسرب ومغادرة طلابها لمقاعد العلم في المراحل الدراسية الأولى والتسكع بالشوارع وخاصة من أبناء الطبقات الفقيرة والمهمشة الذين من المفترض أنهم أكثر إيماناً بأهمية العلم في تحسين أوضاعهم ومستوياتهم لكن القصور في الوعي الثقافي عند الأهل وضعف إدراكهم لمنافع التعليم لعب دوراً في قبول رغبة أبنائهم وتعريض مستقبلهم للضياع ما يضطرهم - الأبناء- للعمل في سن مبكرة للغاية بمهن شاقة لا تتناسب مع أعمارهم وأجسادهم .

لعل المدرسة أيضاً شكلت عاملاً محورياً مساعداً في ظاهرة التسرّب؛ إذ لم تغرس في نفوس طلابها حاجتهم للعلم كفرصة للحصول على المعرفة والمهارة وخلت المناهج التعليمية من الجانب العملي والافتقار لوسائل وأساليب التعليم الحديثة لجذب الطلاب والاعتماد على الحفظ والتلقين ويبدو واضحاً أثناء تأدية الامتحانات الأمر الذي يخلق عند الطلاب جواً يسوده الخوف والترقب والارتباك ، بالطبع لا ننسى سوء معاملة مدرسي وإدارة المدرسة لطلابها خاصة بطيئي الفهم والاستيعاب، مما يجعل الطالب يشعر بالخجل نتيجة تعرضه للاستهزاء والانتقاص أمام زملائه ما يدفعه للتخلي عن الدراسة والارتماء في أحضان الشارع .

يظل المطلب الأساسي للنهوض بالتعليم هو التدقيق المهني في اختيار مزاولي تلك المهنة السامية حسب شروط واختبارات كافية يقرر خلالها مدى صلاحية المتقدم لمزاولة التدريس ، وإجراء إصلاحات شاملة لتحديد أهداف واستراتيجيه التعليم وخلق مجتمع يؤمن بأهمية العلم في نموه وحصانته وتفعيل العلم كعقيدة ولا تستقيم الحياة إلا به ومن ثمة نستطيع أن نجمع الحصاد الوف

_______________________________________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دواء الجهل و سلاح الفقر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وحدة ضمان الجودة إدارة ببا :: الجودة و الاعتماد التربوي :: مجال المناخ التربوي-
انتقل الى: